الرئيسية » حكوميات » رجل التوتر العالي .. تولَّ القيادة..!!

رجل التوتر العالي .. تولَّ القيادة..!!

الاقتصاد والناس | حكوميات | خاص

يذهب الرجل الخمسيني بعيدا في متوالية المناصب .. قضاها كلها في وزارة الكهرباء وختمها وزيرا .. تكليفه لرئاسة الحكومة .. خطوة جديد في تاريخه المهني وبداية من الصفر .. بضع خطوات ستفصله حيث ترعرع طموحه ونمت شخصيته القيادية.. كثيرا ما سيوجه المقود عن طريق الخطأ إلى مبنى “الكهرباء” …. يتكفل السائق بتنبيهه .. فيعدل عن الامر بابتسامة تبدو ساذجة تغوص عيناه وتتماها مع تفاصيل وجهه الريفي .. ينقبض جسده الرشيق .. تقفز قدماه القصيرتان لتلتصق ببطنه .. يعاود الصعود بِيُسرٍودرايةٍ إلى حيثُ ينبغي..!!

ثمةَ مفترق طرق تقوده إلى حيث المهام الصعبة .. ابن “البعث” منذ نعومة أظافره ينتقي طريقه جيدا.. يتنقل في حقل الألغام وفق خارطة الزمن المتاح .. يغير مساره كلما اقتضت الضرورة .. يدرك أنه في بداية آخر المشوار .. ويبقى متوازناً ..!!

على مسافة أيام قليلة بعد أداء القسم وبرتكولات التسليم والاستلام .. يوجه ملامحة الحادة فوق طاولة المجلس يقلبها يمنة ويسرة .. يقلب بضع وريقات وضعت أمامه بقليل من التوتر.. يمنح جلسائه من زملاء الأمس وبعض الوافدين الجدد انطباع صاحب الوجهين .. يحرص على تكريس هذا الانطباع عندهم .. يبدو مريحا له ..!!

فهل يقلب الطاولة..؟؟!!

Loading...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.