الرئيسية » اقتصاد الشارع » السوريون يتخوفون من ارتفاع أسعار السلع بعد فتح معبر نصيب!

السوريون يتخوفون من ارتفاع أسعار السلع بعد فتح معبر نصيب!

اقتصاد الشارع |

عبر مواطنون سوريون عن خشيتهم من ارتفاع جديد قد يطرأ على أسعار السلع الاستهلاكية بعد فتح معبر نصيب مع الأردن، ذلك مع توارد أنباء عن حجم الاقبال من الاردنيين على شراء الليرة السورية قبل عبورهم إلى سورية، متوجهين إلى أسواقها، مستقيدين من الاسعار المنخفضة فيها، مقارنة مع دخولهم المرتفعة (دخل الفرد السنوي في الاردن من الناتج الاجماري يقدر بـ 6115 $ فيما لا يتجاوز في سورية الـ 450 $).

وتناقلت صفحات الفيسبوك السورية في اليومين الماضيين صوراً كانت نشرتها صفحات أردنية “صفحة الرمثا” لسجائر الحمراء الطويلة التي عادت لتدخل الاردن بعد انقطاع “الكروز بـ 4 دنانير ونص”، وعلق السوريون بالتساؤل من كان تحت الحصار السوريين أم الأردنيين؟!. 

وكتبت الدكتورة نهلة عيسى استاذة الاعلام في جامعة دمشق على صفحتها: “الاشقاء الاردنيون عبوا البلد لدرجة انه بشك انه ضل حدا بالاردن غير الملك وحاشيته, واللاجئين السوريين!!.. وطبعا مية اهلا وسهلا, بس هادا معناه انه الأردن إلي كانت محاصرة مو نحنا, ومعناه يا مرحومين البي انه الاسعار بدها تقفز القفزة العجيبة لانه مع فارق الاسعار بين البلدين, الاخوة من الاردن راح يلاقوا كل شي بسورية رخيص, وهادا راح يصير مبرر للحيتان عنا يرفعوا الاسعار أكتر وأكتر, خاصة انه عمي ابو جورج “وزير التجارة وحماية المستهلك” بحبوح وقلب كبير وما بيحب يراقب حدا لانه ما حدا لحدا, وعلى المتضرر اللجوء الى الله”.

وتدعم الحكومة السورية العديد من المواد التمونية على رأسها “الخبز” وأيضاً المحروقات “الغاز والمازوت والبانزين” ذلك ينعكس على تخفيض نسبي لباقي السلع المواد المنتجة محلياً، ما يعني أن المواطن الاردني سيستفيد من هذا الدعم بشكل أو بآخر، ونشر ناشطون لفارق أسعار المواد بين كل من سورية والاردن:

إلى ذلك تناقل ناشطون فيديو لسيارات “سياحية” أردنية قادمة من سورية محملة بالبضائع، مع ترجيحات أن يكون هذا الفيديو قديم لكنه مؤشر على عودة المواطنين السوريين للتبضع من الأسواق الرخيصة!!.

المصدر: الاصلاحية

Loading...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.